Gambling
Get Adobe Flash player

الصويرة على الفايسبوك

مستشارك القانوني

نهاد لمشرقي

الدور

تعيش  قبيلة ركراكة خلال ربيع كل سنة على إيقاع موعد ثقافي و ديني مميز يتجلى في دور ركراكة الذي يعتبر أطول موسم بربوع المغرب. دأبت ساكنة المنطقة على تنظيمه لعصور خلت و مازال صداه يتردد سواء لدى زواره من داخل المغرب آو من خارجه٬ و لعل هذا السبب كان وراء اهتمام مجموعة من الباحثين مغاربة و أجانب بمختلف تجلياته و أطواره و حمولاته المتعددة.

دور ركراكة حكاية الأصل و البداية.

يرجع بعض الباحثين  أصل الدور إلى  زيارة أهل ركراكة للرسول عليه الصلاة و السلام في مكة بعد معرفتهم لظهور الإسلام؛ حيث قصد النبي حشد مهم من ركراكة يرأسهم سبعة رجال و خلال هذه الزيارة اعتنق  ركراكة الإسلام٬ و عند عودتهم بدأوا  في نشر تعاليم الدين الجديد من منطقة لأخرى بداية  بمختلف جهات ركراكة ليصل نفوذهم و إشعاعهم إلى عموم أرجاء المغرب بعد أن تجاوز دكالة و بلاد  الشياظمة و سوس. فكان ركراكة الأوائل يدورون بشكل مستمر للتأكد من ترسخ قيم و تعاليم الدين الإسلامي الجديد  وسط مختلف قبائلهم لكي لا يعودوا إلى وثنيتهم٬  حتى سار أعقاب ركراكة على سنة أسلافهم مما أعطى للدور استمرارية.

ركراكة و الدور؛ دلالات لغوية.

تفسر بعض المراجع أصل كلمة ركراكة بالاسم الذي أطلقته فاطمة بنت الرسول على القبيلة عندما سمعتهم داخلين من وادي مكة و رافعين أصواتهم بذكر الله؛ إذ قالت׃ ״ٳنه صوت قوم يترجرجون״ فقال الرسول صلى الله عليه و سلم׃ ״سميتهم يا فاطمة״. أما الدور فيفسره الباحث إبراهيم كريدية في كتابه أضواء على شرفاء ركراكة و دورهم المشهور بعملية إعطاء كل ضريح أو زاوية دورها من مدة الدور الذي ينطلق خلال العشر الأيام الأخيرة لشهر مارس و يتواصل  إلى نهاية شهر أبريل من كل سنة. أي أن الدور يحتفي  في كل محطة و في كل وقفة بولي و ذلك بإعطاء كل واحد منهم دوره.

خروج الدور .

 يخرج الدور من زاوية اقرمود حيث يتواجد ضريح شيخ ركراكة سيدي عبد الله بن أحمد القرمودي٬ و يعرف اليوم الأول من الدور خروج ما يسمى عند ركراكة بالعروسة٬  حيث يمتطي مقدم زاوية اقرمود  فرسا أبيضا و يصاحب مختلف محطات الدور. كما يمثل خروج الخيمة من زاوية بن احميدة بالشياظمة الشمالية من المشاهد المهمة للدور  لكون الخيمة ذات اللون الأحمر  تنصب في كل محطة  يصلها الدور الركراكي  و تحمل على ظهر جمل يوظف خصيصا لهذا الغرض.

تحضر السلطة المحلية مرؤوسة بعامل الصويرة فعاليات الافتتاح بضريح سيدي على بن بو علي بجماعة اكرات حيث يقام حفل ديني كبير  تذبح فيه الذبائح في إطار ما يسمى بيوم الصفية.

الزيارة و الباروك.

تمثل الزيارة و الباروك جرئين مهمين من الدور إذ يتهافت المواطنون على اقتناء الباروك من ما يطلق عليه أسواق  الباروك و التي تنعقد بالتوازي مع مختلف محطات الدور٬ كما يقدم الزوار الهدايا و الأعطيات التي توضع في الصندوق الذي يتخذ مكانه  تحت العموده الأوسط  لخيمة ركراكة حيث يجلس مقدمي الزوايا الركراكية .

رمزية و عادات الدور.

ينطلق الدور كما جرت العادة يوم الخميس لكون هذا اليوم يحمل رمزية تتجلى في كونه يشرف على يوم الجمعة الذي يعتبر عيدا للمسلمين و لتفادي الأيام الأخرى التي تحمل بين طياتها نوعا من الشؤم و الدمار؛  كيوم الأربعاء الذي أغرق الله فيه فرعون مصر و آباد فيه قوم عاد  و تمود كما يشير إلى ذلك الباحث كريدية. و لعل هذا الاختيار أريد منه حسب الاعتقاد الركراكي إضفاء نوع من الاستمرارية للدور و إعطاءه صبغة حية.  و في الاعتقاد الجماعي لأهل ركراكة يسمى المولود الذي يرى النور خلال الدور بالركراكي.

يقوم زوار الدور و أهالي المنطقة بالتدافع و التزاحم للإقبال على عروسة الدور و ذلك بهدف لمس الفرس و التمسح بها و المرور من تحتها٬ علاوة على أخذ أجزاء من شعرها للاعتقاد السائد بأن هذه الممارسات تجلب السعد و الولد و تذهب كل الشرور و العقم. و يعتقد الركراكيون أن الفرس لا يجب  أن يمتطيها غريب عنهم لأنه إن وقع  ذلك٬ فالشخص يصيبه غضب ركراكة و يجن.

يعتقد الركراكيون بأن الدور هي فرصة لعلاج الأمراض فهم  يعتبرون بأن كل ولي من أولياء ركراكة يشفي أمراض معينة كأمرض الجلد و داء الكلب و المس و غيرها.

كما أن تراب مكان انعقاد الخيمة و مبرك الجمل يستعمل لإزالة أوجاع الرأس و لعلاج العقر و توطيد العلاقات الزوجية.

و بالنظر للقيمة التي يحظى بها  الدور لدى أهل ركراكة عامة؛ فهم ينتظرونه بفارغ الصبر و يكدون للتفرغ له و لزيارته و التبرك به و التزود من ما يعرض خلاله. ولعل هذا ما جعلهم يرددون مثلا ينهل من موروثهم الشفهي حيث يقولون ׃ ״ الدور بياع المجادل״ الشيء الذي يوحي بفكرة محورية مفادها أن ساكنة منطقة ركراكة قد يبيعون الغالي لديهم حتى ״المجادل״( جمع مجدل بالدارجة الركراكية و هو العقد الذي تتزين به المرأة المغربية كما يتغنى به في احتفالات الزواج بالقول ״عريسي ا مجدول الحرير״ )  التي قد تكون مصنوعة من الحرير  بغية اقتناء منتوجات مختلف أسواق الباروك و إسعاد الأطفال و الأسرة بأكملها.

  الدور و الاستثمار الثقافي و الاقتصادي.

يبقى دور ركراكة المشهور لقاء  يمتزج فيه ما هو ثقافي بما هو ديني و سياحي و فرجوى٬ و يشكل أرضية للتلاقي و تجديد علاقة الترابط بين قبيلة ركراكة و الدولة. غير أن الدور يجب أن يعرف نوعا من التجديد و إعادة الاعتبار في إطار مؤسسي قد يضمن للجميع من زوايا و غيرها مكانة و حضورا  من أجل مزيد من الاستثمار الاقتصادي و الثقافي في هذا الموعد المتعدد الألوان.

  الأستاذ عبد القادر رجاء.  

- الموضوع منشور على الجريدة منذ 2013                  

تطبيق الصويرة نيوز

unnamed

مرئيات الصويرة نيوز

كلب بيتبول ينهش وجه طفل ضواحي الصويرة هجوم مسلح على متحف باردو بالعاصمة تونس الملك يتجاوب مع قضية الاجهاض مشاركة الشاعر الصويري نوفل السعيدي في مسابقة أمير الشعراء بالإمارات العربية استقبال الملك محمد السادس لملك الأردن عبدالله الثاني مغربيات 8 مارس Les Marocains de 1910 لحظة خوف و بكاء لطيفة احرار- جزيرة الكنز أغنى عشرة دول في العالم كاميرات المراقبة داخل المدارس المغربية بنت إدريس لشكر : "إن كان أبنائي مثليين سأشجعهم. ﻻ للزواج و أنا علمانية". محمد لبزيز: قصيدة زجلية "صوتي ما يتشرى ما يتباع". اقفال الحب تهدد جسور باريس بالانهيار عجوز تنصح داعشيين: عودوا الى الله كاميرا خفية انقلبت لجريمة مصمم خدع بصرية يكشف حقيقة حرق داعش للطيار الأردني